دوغين : سورية عقبة أمام المخططات العدوانية..

اللقاء الثـاني : أسرار المكالمة الأخيرة بين المالكي وأردوغان..!..مشعل بالأردن : حماس تبتعد عن دمشق وتقترب من الدوحة وعمّان..: ( 1 ) : (( جهينة نيوز )) :..و"الربيع العربي" سيرتد على قطر والسعودية..:  أكد البروفيسور ألكسندر دوغين رئيس منظمة أوروآسيا الروسية ورئيس كرسي علم الاجتماع في جامعة موسكو الحكومية أن سورية تشكل عقبة أمام المخططات العدوانية التي وضعتها الولايات المتحدة بهدف تغيير حدود ومجمل البنية الجيوسياسية لهذه المنطقة المترامية الأطراف، موضحاً أن الأمريكيين لايستثنون أحداً من العرب في مخططاتهم العدوانية لتغيير خريطة المنطقة، وبناءً على ذلك فإن مواقف بعض البلدان الإسلامية والعربية تثير الاستغراب وحتى الاستياء خاصة وأن هذه البلدان تدّعي القرابة الروحية والقومية مع الشعب السوري ولكنها وضعت نفسها بصورة سافرة في خدمة العدو الأمريكي ومنها على وجه الخصوص قطر والسعودية اللتان تحاولان إنقاذ نفسيهما بهذه الأعمال، ولكن ذلك لن ينفعهما أبداً لأن عوارض ما يسمّى بـ"الربيع العربي" ستصل إليهما حتماً وستصيب قطر والسعودية نفسيهما.
ولفت دوغين إلى أن مواقف هذه البلدان خاطئة تماماً وغير مسؤولة البتة، مؤكداً قناعته بأن الشعب السوري قادر على الصمود والتصدي لهذه المخططات اعتماداً على نفسه بالدرجة الأولى واستناداً إلى تأييد الرأي العام العالمي الذي تجسده حالياً روسيا والصين بالدرجة الأولى إضافة إلى الدعم من قبل إيران.
واعتبر رئيس مؤسسة أوروآسيا الروسية أن الموقف الروسي يتجسّد في دعم وتأييد القيادة السورية الشرعية وهذا ما أعلنه ويعلن عنه بصورة واضحة ودقيقة لا تحتمل التأويل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ورئيس الوزراء فلاديمير بوتين والرئيس الروسي ديميتري ميدفيديف، معرباً عن ثقته وقناعته بثبات مواقف روسيا تأييداً لسورية في وجه مخططات الشرق الأوسط الجديد.

ألكسندر دوغين نجم صاعد في فلك الفلسفة الروسية الجديدة

 

ألكسندر دوغين هو سياسي و فيلسوف وباحث سياسي واجتماعي روسي ومؤسس للمذهب الاوراسي الجديد ويتجه نشاطه السياسي نحو استحداث إقامة دولة روسية عظمى عن طريق التكامل مع الجمهوريات السوفيتية السابقة  وبالدرجة الاولى الاقاليم التي ينطق اهاليها اللغة الروسية مثل القرم واوكرانيا الشرقية.

ولد دوغين عام 1962 في موسكو في عائلة جنرال في دائرة الاستخبارات العسكرية في هيئة الاركان العامة الروسية. ودرس في معهد موسكو للطيران. لكنه لم يكمل دراسته فيه لاسباب سياسية. ودافع فيما بعد عن اطروحة الفلسفة ليحوز على درجة الدكتوراه في الفلسفة ، كما دافع فيما بعد عن اطروحة العلوم السياسية لينال درجة دكتوراه الدولة في العلوم السياسية.

وكان يمارس في ثمانينات القرن الماضي نشاطا معارضا للسلطة السوفيتية وانخرط في بعض التنظيمات ذات الطابع القومي بما فيها جبهة " باميات" (الذاكرة)  التي ترأسها الناشط القومي دميتري فاسيليف.

 

التحالف الثوري العالمي

 نحن نعيش في نهاية دورة تاريخية. وتأتي كافة العمليات التي تشكل تدفق التاريخ إلى طريق مسدود منطقية.

أ. نهاية الرأسمالية. وقد بلغ تطور الرأسمالية الحد الطبيعي. لا يوجد سوى مسار واحد من اليسار إلى النظام الاقتصادي العالمي - لتنهار على نفسها في. على أساس الزيادة التدريجية للمؤسسات مالية بحتة، والمصارف أولا، ثم بنى الأسهم أكثر تعقيدا وتطورا، فقد أصبح نظام الرأسمالية الحديثة منفصلة تماما عن الواقع، من التوازن بين العرض والطلب، من نسبة الإنتاج والاستهلاك، من اتصال مع واقع الحياة. ويتركز كل ثروة العالم في أيدي الأوليغارشية المالية العالمية عن طريق التلاعب المعقدة التي شيدت الأهرامات المالية. وقد انخفضت قيمة هذه الأوليغارشية ليس فقط العمل، ولكن أيضا عاصمة متصلة أساسيات السوق، من خلال تأمين الإيجار المالي. جميع القوى الاقتصادية الأخرى في عبودية لهذه النخبة شخصية ultraliberal عبر الوطنية. بغض النظر عن كيف نشعر بشأن الرأسمالية، فمن الواضح الآن، أنه ليس مجرد الذهاب من خلال أزمة أخرى، ولكن هذا النظام بأكمله يقف على شفا الانهيار التام.
مهما الأوليغارشية العالمية يحاول إخفاء الانهيار المستمر من جماهير سكان العالم، والناس أكثر وأكثر تبدأ للشك في أن هذا أمر لا مفر منه، وأن الأزمة المالية العالمية، والناجمة عن انهيار سوق الرهن العقاري الامريكية والرئيسية البنوك ليست سوى بداية لكارثة عالمية.
يمكن أن يتأخر هذه الكارثة، ولكن لا يمكن الوقاية منها أو تجنبها. الاقتصاد العالمي، بالشكل الذي تعمل فيه الآن هو مصيرها.
ب. نهاية للموارد. في الوضع الديمغرافي الحالي، مع الأخذ في الاعتبار النمو المطرد في عدد سكان العالم، وخاصة في بلدان العالم الثالث، إن الإنسانية على مقربة من استنفاد موارد الأرض، من الضروري الطبيعية ليس فقط للحفاظ على مستويات الاستهلاك الحالية، ولكن من أجل البقاء الهائل في مستويات أدنى نحن نقترب بسرعة من حدود النمو، والجوع في العالم، والحرمان، والأوبئة سوف تصبح المعيار الجديد. لقد تجاوزت القدرة الاستيعابية نحن للأرض. ومن هنا، فإننا نواجه كارثة وشيكة الديموغرافية. والمزيد من الناس الذين يولدون اليوم، وكلما زاد المعاناة في نهاية المطاف أن يكون. هذه المعضلة لا يوجد لديه حل سهل. ولكن التظاهر بأنه غير موجود هو المشي أعمى في سيناريو أسوأ حالة انتحار جماعي العالمية كنوع على يد نظامنا الاقتصادي والنمو الخاصة.
ج. نهاية المجتمع. تحت تأثير القيم الغربية والأمريكية والانحلال في المجتمعات، التي لا تتصل بعضها البعض من خلال أي السندات، على قدم وساق. أصبح الكونية والبداوة الجديدة نمط الحياة الأكثر شيوعا، وخاصة لجيل الشباب. هذا إلى جانب عدم الاستقرار الاقتصادي وكارثة بيئية لم يسبق لها مثيل يثير تدفقات الهجرة، الذي يدمر مجتمعات بأكملها.
يتم تقسيم الثقافية والوطنية والدينية والعلاقات، وكسر عقود اجتماعية، وقطعت الاتصالات العضوية. فتت المجتمعات التي نعيش في عالم من الحشود وحيدا، من عبادة الفردية. الوحدة عالمية يصبح هو القاعدة، وينهار الهويات الثقافية. يتم استبدال المجتمعات مع البداوة وبرودة على شبكة الإنترنت الرقمية، والتي حل التعاونيات التاريخية العضوية. في الوقت نفسه ثقافة واللغة والأخلاق والتقاليد والقيم والأسرة كمؤسسة تختفي.

"النظرية السياسية الرابعة هي المقاومة للوضع الراهن"

 

ثم تاتي شبه الفردية .. على مدى التاريخ اللبيرالية حاربت باستمرار ضد أعدائها السياسية التي عرضت أنظمة بديلة لها، سواء المحافظة الملكانية، التقليدية، والفاشية، والاشتراكية، او الشيوعية.و في في نهاية القرن العشرين انتصرت عليهم .اذن من المنطقي أن نفترض أن السياسة سوف تصبح ليبرالية , في حين أن جميع معارضيها سوف يتعرضون للتهميش و هذا جلي و واضح  في سياسة الدول على المستوى العالمي.الشيوعية أو الفاشية اثبتت فشلها على معارضة الليبرالية و نتيجة لانتصار اللبيرالية فقد طالبت للإرث كامل من التنوير.اللبيرالية هي ليست فقط الفردية او التحرر من جميع أشكال الهوية الجماعية حيث يتم اطلاق سراح المرء من 'العضوية' والهويات الجماعية، ثم أيديولوجية"حقوق الإنسان" سوف تصبح مقبولة على نطاق واسع، على الأقل من الناحية النظرية,لكن هناك جانب اخر الا و هو عدم التسامح مع الخلافات مرة اخرى هو واضح في سياسة امريكا مع الدول الاخرى علينا التركيز على مصادر الاعلام و رؤوس الاموال.اللبيرالية هي الرأسمالية و الرأسمالية هي اللبيرالية .

 

و ايضا هناك انواع من اللبيرالية التي تدعو للفردية و التحرر من كافة الهويات و من

ثم تاتي شبه الفردية .. على مدى التاريخ اللبيرالية حاربت باستمرار ضد أعدائها السياسية التي عرضت أنظمة بديلة لها، سواء المحافظة الملكانية، التقليدية، والفاشية، والاشتراكية، او الشيوعية.و في في نهاية القرن العشرين انتصرت عليهم .اذن من المنطقي أن نفترض أن السياسة سوف تصبح ليبرالية , في حين أن جميع معارضيها سوف يتعرضون للتهميش و هذا جلي و واضح في سياسة الدول على المستوى العالمي.الشيوعية أو الفاشية اثبتت فشلها على معارضة الليبرالية و نتيجة لانتصار اللبيرالية فقد طالبت للإرث كامل من التنوير.اللبيرالية هي ليست فقط الفردية او التحرر من جميع أشكال الهوية الجماعية حيث يتم اطلاق سراح المرء من 'العضوية' والهويات الجماعية، ثم أيديولوجية"حقوق الإنسان" سوف تصبح مقبولة على نطاق واسع، على الأقل من الناحية النظرية,لكن هناك جانب اخر الا و هو عدم التسامح مع الخلافات مرة اخرى هو واضح في سياسة امريكا مع الدول الاخرى علينا التركيز على مصادر الاعلام و رؤوس الاموال.اللبيرالية هي الرأسمالية و الرأسمالية هي اللبيرالية .

الفكرة الاوراسية ما هي اوراسيا نظرة منطقية و موضوعية !

ما هي الاوراسية اليوم؟ ما هو مفهوم أوراسيا؟   تطور مفهوم الاوراسية ؟التغييرات في المعنى الأصلي الاوراسية ؟

مصطلحات مختلفة تفقد معناها الأصلي على الرغم من استخدامها يوميا على مدار سنوات عديدة. 

تغيرت المفاهيم

 الأساسية مثل الاشتراكية

والرأسمالية والديمقراطية والفاشية عميقا. في الواقع، وأنهم حولوا عاديا.

مصطلحات "الاوراسية" و

 "أوراسيا" لديها أيضا بعض الشكوك لأنها جديدة، أنهم ينتمون إلى لغة سياسية جديدة والسياق الفكري الذي يتم إنشاؤه فقط اليوم.

فكرة الأوراسية يعكس عملية ديناميكية نشطة للغاية. أصبح معنى انها أكثر وضوحا على مر التاريخ لكنه يحتاج إلى مزيد من التطوير.

الصفحات